الخميس، 18 أكتوبر، 2012

part 10

على الطاولة الكبيرة العامرة بكل انواع الاكل اللذيذ اللي يتفنن فيه طباخ بيت محمد و اميره كانو قاعدين محمد و اميرة روان يتغدون
محمد: روان وين فكرتي تقدمين؟
روان: بقدم بالـ AUK لان عندهم تخصص اعلام و رفيجاتي بيقدمون مناك بعد
محمد: يبا ليش اعلام .. انا اقول قدمي على علوم ادارية بجامعة الكويت احسن
اميرة: هو محمد شفيك نسيت ان روان من زمان تبيت دش اعلام و تصير مذيعه
محمد: خيييييير انشالله!! انا بنتي تصير مذيعه و تطلع بالتلفزيون و الناس تتحجى فيها !! انتو شتبون تسوون فيني بتذبحووني!!
روان: ويه ويه ويه شدعوه يبا ترا بصير مذيعه مو رقاصه
محمد: احترررررمي نفسي لما تكلميني فاهمة ولا لاء .. سالفة المذيعه هذي انسيها
روان وبكل برود: اسفة .. انا هذا حلمي و ما راح اتخلى عنه
محمد: لي صارت السالفة بكيفج تعالي تكلمي .. مو كفاية اهلي ما يكلموني بسبتج و بسبة امج .. شفتي يا اميره هذي نهاية تربيتج واقفة تلاسنني و ترفض تطيعني
اميره : محمد انت من زمان تدري انها تبي تصير مذيعه لا تحرمها من حلمها
محمد: اي حلم اي عماة عين .. لي راحت حق اهلها ختصير مذيعه
روان: اهلها منوووووو
اميره: محمد دير بالك شوف شنو قاعد تقول
محمد و بين فيه التوتر و عرف انه زودها بالكلام: انا قصدي لما اهلي يرضون عني
روان: يعني انا شذنبي اذا اهلك ما يكلمونك عشان ما يالك ولد .. قطيعة شهالمعقدين
محمد عطا روان كف و كانت هذي اول مرة يمد ايده عليها
ركضت روان و صعدت غرفتها و قعدت تبجي .. منصدمة من ابوها
ابوها حبيبها يمد ايده عليها!! و شنو قصده لي راحت حق اهلها!! ليش اهما منو! ليش توتر! شالسالفة
انا ليش مكتوب اني مجهولة الهوية .. يعني معقولة ما اكون بنت اخته اللي ماتت و انا صغيره و كتبو جذي لان ابوي الصجي بدون

روان كانت حدود معرفتها صغيره .. او بالاصح اهي كانت تافهة .. غير مثقفة .. فكان اي شي ينقال لها تصدقه مع ان اهيا ذكية و تغط اللي جدامها بالماي و تطلعه ناشف لكنها محدودة الثقافة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق